مــــــــــــلتقى نــــــــساء الـــــــــــــــــــــعالم



 
الرئيسيةملتقىمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصائد غير منشورة للشاعر نزار قباني كتبها قبل الرحيل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dumozy
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

الجنس : ذكر الابراج : العذراء الأبراج الصينية : الخنزير
عدد المساهمات : 40
مستوا تقدم العضو : 5684
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 06/09/1983
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
العمر : 34
العمل/الترفيه : postgraduate studies
المزاج : serxweş

مُساهمةموضوع: قصائد غير منشورة للشاعر نزار قباني كتبها قبل الرحيل   الإثنين أبريل 19, 2010 2:50 pm

قصائد غير منشورة للشاعر نزار قباني كتبها قبل الرحيل
قبل أشهر على رحيل الشاعر نزار قباني في العام 1998 دأب على كتابة القصائد خلال
عزلته المرضية في منزله اللندني. وكان عزف عن النشر مؤثراً الاحتفاظ بما كان يكتب،
حيناً تلو آخر. حتى في المستشفى الذي قضى فيه أياماً ولياليَ لم يكن ينثني عن كتابة
الأبيات والمقاطع الشعرية وأحياناً على أوراق صغيرة ومنها أوراق «الروشتات» او
الوصفات الطبية الخاصة بالصيدلية.
ولد في 21 آذار (مارس) 1923 ورحل في 30 نيسان (ابريل) 1998.
ولد في الربيع ورحل
في الربيع.
الربيع كان قدره كما كان الشعر.
... الأرض وأمي حملتا في وقت
واحد ووضعتا في وقت واحد...
(من مقدمة قصتي مع الشعر)


تَعِبَ الكلامُ من الكلامِ...
- 1 -
لم يبقَ عندي ما أقولُ.
لم
يبقَ عندي ما أقولُ.
تعبَ الكلاَمُ من الكَلامِ...
وماتَ في أحداق أعيُننَا
النخيلُ...
شَفَتايَ من خَشَبٍ...
ووجهُكِ مُرْهَقٌ
والنَهْدُ... ما
عَادَت تُدَقُّ لهُ الطُبولُ!!
- 2 -
لم يبقَ عندي ما أقولُ.
الثلجُ
يسقطُ في حديقتنا
ويسقطُ من مشاعِرنا...
ويسقُط من اصابعنا...
ويسقطُ
في الكُؤوسِ
وفي النبيذِ...
وفي السريرِ
فأينَ هوَ البديلُ؟!
- 3 -

لم يبقَ عندي ما أقولُ.
يَبسَت شرايينُ القصيدة...
وانتهى عصرُ
الرتابةِ... والصبابةِ...
وانتهى العُمرُ الجميلُ!...
- 4 -
الشِعرُ
غادرني
فلا بحرٌ بسيطٌ... أو خفيفٌ... أو طويلُ...
والحب غادرني
فلا
قمرٌ...
ولا وترٌ...
ولا ظِلُّ ظليلُ...
- 5 -
لم يبقَ عندي ما
أقولُ.
لم يبقَ في الميدان فُرسانٌ...
ولا بقيتْ خُيُولُ...
فالجِنسُ
صعبٌ...
والوصُولُ الى كُنوزِكِ مُستحيلُ!!...
والنهدُ يقتُلُني...

ويزعمُ أنه الطرفُ القتيلُ!!
والموجُ يرفعني... ويرميني... كثورٍ هائجٍ...

فلأيِّ ناحيةٍ أميلُ؟؟
ماذا سيبقى من حصانِ الحُبِّ...
لو ماتَ
الصهيلُ؟؟
- 6 -
لم يبقَ شيءٌ في يدي...
هربت عصافيرُ الطفولةِ من
يدي...
هربت حبيباتي...
وذاكرتي...
وأَقلامي...
وأُوراقي...

وأقفرتِ الشواطئ... والحقولُ...
- 7 -
لم يبقَ عندي ما أقولُ
طارَ
الحمامُ من النوافذِ هارباً...
والريش سافرَ... والهديلُ...
ضاعت رسائلنا
القديمةُ كلها...
وتناثرت أوراقُها.
وتناثرت أشواقُها.
وتناثرت كلماتها
الخضراءُ في كلّ الزوايا...
فبكى الغمامُ على رسائلنا...
كما بكتِ
السنابلُ...
والجداولُ...
والسُهُولُ...
- 8 -
عيناكِ تاريخانِ من
كحلٍ حجازيٍ...
ومن حُزنٍ رماديٍ...
ومن قلقٍ نسائيٍ...
فكيف يكونُ،
سيّدتي الرحيلُ...
إنّي أفرُّ الى أمامي دائماً...
فهل ابتعادي عنكٍ، سيدتي
وصُولُ؟...
ماذا سأفعلُ كيف أفكّ سلاسِلي؟
لا الشِعرُ يجديني... ولا تُجدي
الكحولُ!!...
- 9 -
لم يبقَ شيءٌ في يدي.
كلُّ البُطولاتِ انتهت...

والعنترياتُ انتهت...
ومعاركُ الإعرابِ... والصرفِ... انتهت...
لا
ياسمينُ الشام يعرفُني
ولا الأنهارُ. والصفصافُ... والأهدابُ... والخدُّ
الأسيلُ...
وأنا أحدِّقُ في الفراغِ...
وفي يدَيكِ...
وفي أحاسيسي...

فيغمرُني الذُهولُ...
- 10 -
أرجوُ السماحَ...
إذا جلستُ على
الأريكة مُحبطاً.
ومُشتتاً...
ومُبعثراً...
أرجُو سماحكِ...
إن
نسيتُ بلاغتي...
لم يبقَ من لُغَةِ الهوى إلا القليلُ
لندن 15 آذار 1997


أنا قصِيدةُ حُبٍّ...
- 1 -
أنا مسؤولٌ... عن كلِّ قصيدةِ حُبٍّ
كَتَبتُها...
ابتداءً من الوصول الى جَبَل طارقْ...
وانتهاءً بمغادرة (قصر
الحمراءْ)...
مسؤولٌ عن سُيُوف (بني الأحمر)...
واحداً... واحداً...

وعن تنهُّداتهمْ... واحداً... واحداً...
- 2 -
أنا مسؤولٌُ عن هذا
الوطن الجميلْ...
الذي رسَمْتُهُ مرةً بانتصاراتي...
ومرةً... بفتوحاتي...
وأوسمتي...
ومرةً... بانكساراتي... ودُمُوعي...
- 3 -
أنا مئذنةُ
حزينةٌ...
من مآذنِ قُرْطبهْ...
تُريدُ أن تعُودَ الى دمشقْ...
- 4 -

أنا تراثُ أمي... من الياسمينْ والخبّيزَهْ...
لا يزالُ ينكُشُ تحت ثيابي!!

- 5 -
أنا قصيدةُ حُبٍّ
كانتْ سَبَباً...
في سُقُوط العَرَب من
الأندلسْ!!
- 6 -
أنا أوَّلُ البكاءْ...
وآخرُ البكاءْ...
- 7 -

أنا مجموعة من الأحزان...
يستعملها الرُهْبان لصنع شُمُوعهْم...
- 8 -

أنا في النهارْ...
سَيْفٌ من سُيُوف عبدالرحمن الداخِلْ...
وفي الليل،
مَرْوَحةٌ من الريشْ...
في يد إحدى راقصات (الفلامِنْكُو)...
- 9 -
أنا
موشَّحٌ أندلسيّ...
لم تكتُبْ ساحاتُ (الحَمْراء) أجملَ منه...
قيثارةٌ...
تنتحِبُ
على صدر (غارثيا لُوركَا)...
- 10 -
أنا ياسمينةٌ تتسَّلَقُ
صباحاً
على عباءة (أبي عبدالله الصغيْر)!!
- 11 -
أنا مجموعةٌ من
المواويلْ...
تستعملُها جبالُ لبنانْ...
للتعبير عن بكائها...
- 12 -

أنا كلُّ أوجاع العالَمْ...
من جُولْييت غريكو...
الى بابلو
نيرُودّا...
- 13 -
على شفتيكِ
أيتها الأندلسيّة...
أبحثُ عن خط
الاستواءْ
وعن غابات إفريقيا...
وعن حبّ الهالْ...
والفلفلِ الأسودْ...

ونبيذ مالاغا...
وزرقة القلوع
على شاطئ (ماربيا)...
- 14 -
أنا
مسؤولٌ...
عن (زمان الوصلِ بالأندلُسِ)...
وعن غَزَلياتِ (العبّاس بن
الأحتَفْ...)
وعن كلّ وردةٍ حمراءْ...
تضعُها (الولاّدةُ بنتُ
المستكْفي)...
على جبينها...
- 15 -
أنا مجموعةٌ من الدموْع...

تسبحُ من بلاد الشعرْ...
ولا يعرفُ أحدٌ...
في أيّ مكانٍ على شاطئ
عُيُوني...
تصُبّ..[/size][/b].
(سبتمبر 1997)

لو
- 1 -
لو أنكِ جئتِ... قبيل
ثلاثين عاماً
الى موعدي المنتظَرْ...
لكانَ تغير وجهُ القَضَاءِ...

ووجهُ القَدَرْ...
- 2 -
لو أنكِ جئتِ... قبيل ثلاثينَ قرناً

لطرّزتُ بالكلماتِ يدْيَكِ...
وبللتُ بالماء وجهَ القَمرْ...
- 3 -

لو انكِ كنتِ حبيبةَ قلبي...
قبيل ثلاثين قرناً...
لزادت مياهُ
البحورْ...
وزادَ أخضرارُ الشَجَرْ...
- 4 -
لو أنكِ كنتِ رفيقةَ
دربي...
لفجرَّتُ من شفتيكِ الشُموسَ...
وأخرجتُ من بين نهديكِ...
ألفَ
قَمرْ...
- 5 -
لو أنكِ كنتِ حبيبةَ قلبي
قُبيلَ ثلاثينَ قرناً...

تغيرَّ تاريخُ هذا البَلدْ...
فقبلكِ... ليس هناكَ نساءٌ.
وبعدَكِ...

ليس هناكَ أحدْ!!.
(أكتوبر 1997)

مُرَبّعات...
- 1 -
أنا مُرَّبعٌ...

يبحثُ منذُ القرنِ الأولْ
عن بقية أضلاعِهْ...
يبحثُ منذ بدايات
التكوينْ...
عن صورة وجهِهْ...
يبحثُ منذُ بداياتِ النساءْ...
عن اسمِ
امرأتِهِ الضائعةْ!!...
- 2 -
أنا المسيحُ عيسى بنُ مريمْ...
أبحثُ منذ
تاريخ صَلبي
عن دمي... وجراحي... ومساميري!!
- 3 -
أنا في مربَّع،
إسمُهُ أنتِ.
فلا أستطيعُ الهُروبَ الى امرأةٍ ثانيهْ...
أنا بين نهديكِ في
مأزقٍ...
ولا أستطيعُ الخلاصَ من الهاويَهْ!!
- 4 -
أنا في مربَّعٍ
اسمُهُ الشعرْ...
فلا أستطيعُ الذهابَ شمالاً...
ولا أستطيعُ الذهاب
جنوباً...
وأعرف أنّي سأُقتَلُ بالضربة القاضية...
- 5 -
أنا شاعرٌ
عربيّ... يمُوتُ...
على خنجر العشْق يوماً...
ويوماً... على خنجر القافية.

- 6 -
أنا في مربَّعٍِ، اسمهُ الأنوثة...
فأيُّ الجميلات تُفرجُ
عنّي...
وليس هنالكَ لبنَى... ولا راويَهْ...
- 7 -
أنا في مربَّعٍ...
اسمُهُ القصيدَة...
في أساورها تلبُسِني...
في خواتمها تحبسني...
في
ضفائرها تحاصرني...
في قدَميْها تزيّنُ بي...
كخلاخيل الحرَّية!!
- 8 -

أنا في مربَّعٍ مفتوحٍ عليكْ...
من الجهات الأربَعْ...
من الشعر
الأسود... الى الحَلَقِ الفضيّ
ومن الأصابع المرصعة بالنُجومْ...
الى
الشامات التي لا عدَدَ لها...
- 9 -
أنا مربعٌ أخضرُ... في بحر عينيكِ...

وما زلتُ أُبحرُ...
ما زلتُ أغرقُ...
ما زلتُ أطفو... وأرسو...

وأجهلُ في أيّ وقتٍ...
يكونُ وصُولي...
الى رمل صدرِكِ... أيتها
الغاليهْ...
- 10 -
أنا في مربعٍ... اسمُهُ الكتابة...
ولا أستطيعُ
التحرّر منكِ...
ولا أستطيعُ التحررُ مني...
فأينَ يداكِ...
تُضيئان
أياميَ الآتيةْ...
- 11 -
أحبكِ...
يا مَنْ ألملِمُ من شفتَيها

بقيّةَ أحلاميَ الباقيهْ...
- 12 -
أحبُّك...
يا ألفَ امرأةٍ في
ثيابي...
ويا ألفَ بيتٍ من الشِعر...
يملأُ أوراقيَهْ[/size]...
(مارس 1998)


القصيدة الأخيرة(مقاطع)
ما تُراني أقولُ ليلةَ عُرسي؟
جَف
وردُ الهوى، ونامِ السامر.
ما تُراني أقولُ يا أصدقائي
في زمانٍ تموتُ فيه
المشاعر؟
لم يعد في فمي قصيدةُ حبٍ
سقطَ القلبُ تحت وقع الحوافِرْ
ألف
شكرٍ لكم... فأنتم شراعي
وبحاري، والغالياتُ الجواهرْ
فأنا منكُمُ سرقتُ
الأحاسيس
وعنكم أخذتُ لونَ المحاجِر
أنتم المبدعُونَ أجمل شِعري
وبغير
الشعوب، ما طار طائر
فعلى صوتكُم أُدوزِنُ شعري
وبأعراسِكم أزفُّ البشائرْ.


* * *
أنزفُ الشعر، منذ خمسينَ عاماً
ليس سهلاً أن يصبحَ المرءُ
شاعر
هذه مِهنةُ المجانين في الأرضِ
وطعمُ الجُنون طعمٌ باهِر...

أنزِفُ العشقَ والنساءَ بصمتٍ
هل لهذا الحزنِ الدمشقي آخر؟
لستُ أشكو
قصيدةً ذبحتني
قدري أن أموت فوق الدفاتر
بي شيءٌ من عزة المُتنبي

وبقايا من نار مجنون عامرْ...
لم يكن دائماً فراشي حريراً
فلكم نمت فوق
حدِّ الخناجرْ
فخذُوا شُهرتي التي أرهقتني
والإذاعاتِ كلَّها... والمنابرْ

وامنحوني صدراً أنامُ عليهِ
واصلُبوني على سواد الضفائر...

* * *

أنا من أُمّةٍ على شكل ناي
هي دوماً حُبلى بمليون شاعرْ
كلُّ أطفالنا
يقولونَ شعراً
والعصافيرُ، والرُبى، والبيادرْ.
ما بنا حاجةٌ لمليونِ ديكٍ

نحنُ في حاجةٍ لمليونِ ثائرْ
تُطلِعُ الأرضُ شاعراً كلَّ قرنٍ
لا تباعُ
الأشعارُ مثلَ السجائر...
هل سعِدنا بشعرنا أم شقينا
أم غفونا على رنين
القياثِر؟
فانتصرنا يوماً ببحرٍ طويلٍ
وانهزمنا يوماً ببحر الوافرْ[/size]
(مارس 1998)
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Nisreen mehho
عضو بلتيني نشيط
عضو بلتيني نشيط
avatar

الجنس : انثى الابراج : الاسد الأبراج الصينية : النمر
عدد المساهمات : 923
مستوا تقدم العضو : 10872
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 02/08/1986
تاريخ التسجيل : 30/09/2009
العمر : 31

مُساهمةموضوع: رد: قصائد غير منشورة للشاعر نزار قباني كتبها قبل الرحيل   الثلاثاء أبريل 20, 2010 12:17 am

أنزفُ الشعر، منذ خمسينَ عاماً
ليس سهلاً أن يصبحَ المرءُ
شاعر
هذه مِهنةُ المجانين في الأرضِ
وطعمُ الجُنون طعمٌ باهِر...

ما اروع الجنون حين يكون قد اكتشف ان الحياة لمرة واحدة فلا يترك حماقة في الحياة الا ويرتكبها جميل جدا واختيار راق تحياتي

_________________

توجد في العالم فكرتان : واحدة تنظر بجراة في ظلام الحياة الغامضة وتسعى لحلها       , والثانية تعترف ان هذه أسرار لا تفسر فتعبدها خوفا" منها       

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dumozy
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

الجنس : ذكر الابراج : العذراء الأبراج الصينية : الخنزير
عدد المساهمات : 40
مستوا تقدم العضو : 5684
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 06/09/1983
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
العمر : 34
العمل/الترفيه : postgraduate studies
المزاج : serxweş

مُساهمةموضوع: رد: قصائد غير منشورة للشاعر نزار قباني كتبها قبل الرحيل   الثلاثاء أبريل 20, 2010 3:37 am

شكرا كتيررررررررررر على متابعتك وتعليقاتك
بالفعل منتدى حلو كتير وانا مسرور بالمشاركة فيه وهو خطوة حلوة لازم نعززها اكتر من خلال ابواب جديدة
مرة تانية شكرا
sipassssssssssssssss
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ahmad
Admin
avatar

الجنس : ذكر الابراج : العقرب الأبراج الصينية : النمر
عدد المساهمات : 318
مستوا تقدم العضو : 10063
السٌّمعَة : 1
تاريخ الميلاد : 01/11/1986
تاريخ التسجيل : 27/09/2009
العمر : 31
العمل/الترفيه : احب ان ابدع في كل مجل اعمل به
المزاج : قلب الاسد

مُساهمةموضوع: رد: قصائد غير منشورة للشاعر نزار قباني كتبها قبل الرحيل   الثلاثاء أبريل 20, 2010 4:25 am

مششششششششششششششششششششششششششكور اخ العزيز Dumozy
على موضوعك القيم

_________________
في ضفاف من ألـم
كنت أخ️برهم أن الأحلام تُـشبه رشفة️ الماء
ماعلينا إلا أن نصبر عليها لـِ تتحقق
لكن هيهات هيهات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://pelajin.yoo7.com
 
قصائد غير منشورة للشاعر نزار قباني كتبها قبل الرحيل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــــــــــــلتقى نــــــــساء الـــــــــــــــــــــعالم  :: الادب والادبيات :: شــــعر وخـــواطر-
انتقل الى: